أيهما أفضل للنوم: الغرفة الدافئة أم الباردة؟

أيهما أفضل للنوم: الغرفة الدافئة أم الباردة؟ الكثيرين منا يقعون فى حيرة شديدة حول الملابس التى تتناسب معنا ويجب إرتداؤها عند ذهابنا إلى النوم، هل ينبغى بأن تكون تلك الملابس خفيفة أم ثقيلة وهل ذلك يكون تبعاً لدرجة الحرارة بالغرفة التي سوف ننام فيها، لذلك فإننا فى جمالك دوت كوم سوف نقوم بعرض دراسة حديثة تبين ما هو أفضل لكى ولصحتك للحصول على الطريقة الصحيحة للنوم .

الغرفة الباردة أم الدافئة، أيهما أفضل للنوم؟

أيهما أفضل للنوم: الغرفة الدافئة أم الباردة؟

وقد أثبتت بعض الدراسات الحديثة فى هذا الموضوع الخاص بأجواء الغرف، وأيّهما يكون أفضل للنوم وقد لخصت الدراسة نتائجها بأن النوم في الغرفة الباردة وبدرجة حرارة (57 فهرنهايت) وذلك خلال الليل؛ قد تسبب هذه الحرارة فى إرتفاعاً بضغط الدم عند الإستيقاظ فى الصباح، وذلك بالمقارنةً بالنوم في غرفة درجة حرارتها دافئة والتى تقدّر بـ (76 فهرنهايت) .

وذلك كما أوضح المساعد كيغو سايكي “طبيب وعالم أوبئة بجامعة نارا الطبية” بأن ضغط الدم طبيعياً يرتفع في الصباح، ولكننا عندما نستيقظ من السرير صباحاً وتكون الغرفة باردة، فيحدث تقلص للشرايين الموجودة قريباً من الجلد وذلك قد يؤدى إلى حدوث صدمة قوية للقلب والتى تدفعه للقيام بمحاولة تدفئة الجسم بطريقة سريعة، وهذه الدفعة السريعة والمفاجئة لضغط الدم من الممكن أن تستمر لمدة ساعتين بعد إستيقاظنا من النوم، ومع الوقت قد تتسبب هذه العملية فى حدوث إجهاداً خطير على عضلة القلب .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.