كيف تجعل شخص يحبك وهو لا يحبك؟

كيف تجعل شخص يحبك وهو لا يحبك؟ تستخدم كلمة “حب” للتعبير عن الموده تجاه شخص اخر و هي علاقه إنسانيه قويه جدا رغم أن البعض يسئ إستخدامها عن طريق ربطها بمشاعر أخرى و هناك الحب الذي يولد الإنسان به و هو حبه لوالديه و أسرته ثم يأتي حب الأصدقاء و حب الزوجين فكل نوع من تلك الأنواع يختلف تماما عن الأخر فحب الشخص لأمه يختلف جدا عن حب الأزواج أو الأصدقاء و الإخوه. دائما ما عبر الشعراء و المغنيين عن أن مركز الحب موجود في القلب لكن الحقيقه التي أكدها العلماء أن الحب يقع في مكان قريب جدا من مركز الدماغ و قد أكد العلماء أن أعصاب الإنسان تنشط أماكن معينه داخل الدماغ عندما يرى الشخص محبوبه. تعلم معنا الآن كيف تجعل شخص يحبك وهو لا يحبك؟

كيف تجعل شخص يحبك وهو لا يحبك؟

كيف تجعل شخص يحبك وهو لا يحبك؟ | كيف تغير مشاعر الكره لمشاعر حب؟

– أولا يجب أن تبحث عن السبب وراء تلك المشاعر فيجب عليك أن تتذكر جيدا مواقفك مع هذا الشخص و إن كنت قد أسأت له بقول أو فعل و إن كنت قد فعلت فيجب عليك تصحيح ذلك فورا بالإعتذار. وإن شعرت أنك لم تخطئ في حقه يمكنك أن تدعوه ليكون أحد أصدقائك.

– يمكنك أن تحاول التقرب من أصدقاء هذا الشخص فقد يستطيع مساعدتك في تذويب الحاجز بينك و بين الشخص المقصود.

– يمكنك تقديم المساعده له في أي موقف فتترك لديه أثر جيد تتقرب نه عن طريقه.

– طلب المساعده من هذا الشخص و هذا تصرف معروف في علم النفس باسم علم النفس العكسي فمشاعره الجيده تجاه المساعده التي قدمها لك ستجعل مشاعره تجاهك تتغير للأحسن.

– التواصل البصري فالعينين هما نافذة الروح و التي ستقربك جدا من الشخص المقصود.

– التبسم للشخص المقصود يساعد على شعوره بالراحه النفسيه تجاهك.

– يجب أن تحافظ على بقاء بعض الغموض بينكما و لا تتحدث عن كل شئ عنك فيظل دائما راغب في رؤيتك.

– المحافظه على النظافه الشخصيه لتترك أثر إيجابي عنك.

كما أن أثناء محاولاتك كسب حب الآخرين عليك أن تتجنب بعض التصرفات و هي

– لا تتحدث عن نفسك أكثر من اللازم و تحتكر المحادثه فتترك لديه أثر سئ و ينفر من الحديث معك

– تجنب الغرور حيث أن المبالغه في الفخر بالمظهر الخارجي قد يجعلك تظهر كالمغرور السطحي و سوف ينبذك سريعا إن فعلت ذلك فأنت لا تعرف كيف تجعل شخص يحبك وهو لا يحبك؟

– لا تكون كثير الشكوى فيشعر الشخص الآخر أن تستنزفه عاطفيا و يبدأ يشعر مشاعر سلبيه تجاهك و يكره مجالستك و سماع شكواك.

– عدم الإستماع للآخرين يجعلهم يشعرون بالملل و يشعرون أنهم غير مهمين بالنسبه لك و أنك لا ترغب في معرفة أخبارهم.

– التعالي على الآخرين و محاولة إشعارهم بالدونيه أمر غير مقبول لدى أغلب الناس و لا يتقبلوه فحاول أن تتجنبه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.