عوارض جانبية لإزالة الشعر بالليزر | إزالة الشعر بالليزر

عوارض جانبية لإزالة الشعر بالليزر. الكثيرات من النساء يرغبن في التخلص نهائياً من الشعر الزائد حيث أنهن يعتمدن الكثير والكثير من الأساليب التقليدية والقديمة، مثل الحلاقة بالشفرة أو الشمع أو الملقط، وعلى الرغم من أن هذه الطرق كثيرة إلا أنها قليلة الفعاليّة ومؤلمة. لذلك قامت العيادات المخصّصة لعلاج البشرة بإدخال كل أجهزة إزالة الشعر الزائد والتى تعمل بالليزر.

إن أجهزة الليزر الحديثة تعمل بواسطة وميض من الضوء مركّز نابض، والذى بدورة يعمل على القيام بإتلاف بصيلات الشّعر وذلك بفعل الحرارة المرتفعة، والذي بدوره يعمل على منع الشّعر من أن ينمو مرةً أخرى فى المكان الذى خضع للعلاج. وبالرغم من أن هذه الطريقة لإزالة الشعر الزائد معروفة بأنها مثاليّة وآمنة لإزالة الشّعر، إلا أنها تحمل بعض عوارض جانبية لإزالة الشعر بالليزر.
ونقدّم لكِ فى جمالك دوت كوم بعض عوارض جانبية لإزالة الشعر بالليزر و التى لا يُمكن أن تغضين نظرك عنها:

عوارض جانبيّة لإزالة الشّعر بالليزر

عوارض جانبية لإزالة الشعر بالليزر

1. تغيّر لون البشرة:

من الممكن أن تلاحظي تغيراً في لون بشرتك بعد أن تخضعي لعلاج الليزر كما أنه من الممكن أن تظهر أيضاً بعض البقع البيضاء في المناطق التي قد خضعت إلي العلاج أو قد تظهر بعض البقع السوداء. وبالرّغم من أن فى الكثير من الحالات قد يكون التغير في لون البشرة مؤقتاً، إلا أنّه أيضاً هناك الكثير من الحالات الأخرى قد يكون تغير لون البشرة فيها دائم.

2. الألم:

إن معظم النساء اللواتي يقمن بالخضوع لإزالة الشعر بالليزر يشتكين من الألم الذي يُسبّبه. وبالرغم من أنّ هذا الألم يكون مؤقت ومعتدل إلا أنّه قد يؤدي إلى الإصابة بالحكاك والطفح الجلديّ مع وجود إحمرار فى البشرة. ومن الممكن القيام بمعالجة كلّ هذه العوارض وبسهولة من خلال الأدوية التي يقوم الطبيب بوصفها إليكِ.

3. نتائج متفاوتة:

هذه العملية مثلها مثل غيرها من العمليات التجميليّة، إن النتائج فيها متفاوتة من شخصٍ إلى آخر. حيث أن تلك النتيجة تتوقّف على نوع الشعر وسماكته ومدى حساسيّة البشرة. وهناك أيضاً بعض الحالات التى تتوقّف فيها النتيجة على لون بشرة المرأة التي تقوم بالخضوع لعلاج مماثل.

4. حروق البشرة:

إذا قام شخص غير متمرّس القيام بهذه العمليّة من الممكن أن يؤدّي إلى إصابة السيدة التى تقوم بالعملية بحروق بالغة في البشرة. بالإضافة لذلك، “الجل” المستعمل قبل العلاج قد يتسبّب فى ظهور الحساسيّة في بعض الحالات.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.